AS

‏‏‏‏‏人生の小さなことを楽しもう ستان ايرين اليوم وكل يوم

#حرق_هجوم_العمالقة ثريد عن ايرين في المانجا ✨



#حرق_هجوم_العمالقة ببدا الثريد بالسلسله الزمنية لايرين لين النهاية مارح ابدا من تسلسل المانجا، وكمان قبل لا ابدا الثريد كلامي عن ايرين انا مقتنعه فيه ومارح اعلق على ردود المنتقدين الوقحه ويمكن بلوك واريح راسي يا تحترم الرأي وتقول رأيك بأدب ولا لا اشوفك عندي

#حرق_هجوم_العمالقة اول نقطة بتكلم عندها هي بداية كل شي لايرين وتغير افكاره وثبات قراره لخطة الابادة المحادثات هذي توضح انه ايرين من البدايه كان مثلهم يتلهف لوجود حل افضل غير التضحية بهيستوريا والابادة التي ظهرت في الذكريات







#حرق_هجوم_العمالقة ايرين وضع فكرة هانجي في الحسبان و وافق مع مسايرة فكرة طلب السلام وفهم العالم لهم ايرين في داخله يعرف نهاية المصير بتوصل وين لكن كان يتأمل معهم والاهم هو يعرف ضيق الوقت اللي عايشينه





#حرق_هجوم_العمالقة وبنفس الوقت ما يبغى يضحي في هيستوريا يعتبر الفكرة هذي غلط لانه حياتهم مارح تتغير وتضحيات الناس قبلهم بتكون بلا فايدة بيكون مثل السلام المزيف بالنسبة لهم





#حرق_هجوم_العمالقة ايرين رفض السلام المزيف في خطة زيكي من البداية و ادرك انه كل شي بيتحقق في ذكريات من نفس مسارات الاحداث وايضا ايرين يعلم ان دائرة الحقد وكره الناس لهم لن تتغير و الجمعيات بترفضهم غضب قراره كان ناجم من تهكم العالم لهم جعله يحتقر رفضهم لهم وتزيد رغبته بإزالتهم









#حرق_هجوم_العمالقة ايرين بدا تكبر الفكرة تتغلب عليه رغبته بالتحرك بقرار الابادة بعد سماع رغبة زيكي الحقيقة ومن ذكريات العالم لهم ايرين في ذكرياته ما شاف مقتطفات حلم ايرين شعر في ألم الأشخاص في ذكرياته وعرف انه العالم مارح يلقى غير الحلين الذي امامه لكن فضل حماية شعبه عن العالم





#حرق_هجوم_العمالقة ايرين وقت وجوده في احد مدن المارلي كان يعرف انها الفرصه الاخيره لتغير قراره اذا نجح طلب السلام جزء منه كان عازم القرار منذ اتفاقه مع فلوك ويلينا لكن فضل يعطي لو امل بسيط وكان واضح بنظراته التردد بعد رؤية العالم الخارجي الكلام كان اسهل له من الفعل عند مشاهدته









#حرق_هجوم_العمالقة نفس النقطه اللي ذكرتها اول ايرين حاول يجد طريقة او حل افضل لإنقاذ الجزيرة بدون تضحيات ونرجع للنقطة القديمه فترة قتال اني عندما ادرك ان العالم قاسي وانه مارح يتغير بدون تضحية الان ايرين يدور في صراع ذهني بين رغبته وانسانيته كان من الصعب تخيله يقتل الأبرياء









حرق_هجوم_العمالقة هو يدرك انه فعلته شنيعه لكن لم يكن له اي خيار اخر وكان يرفض انه الالديا تستمر بتضحياتها للمماتهم في خطة القتل الرحيم وهذه النقطة التي توضحت بها مشاعر راينر له وتفهم عجزه بالسابق وقت هجومهم و خداعهم في السابق كلاهما بلا حيله





#حرق_هجوم_العمالقة بوصل للنقطة اللي اغلب الأشخاص اعتقد فهمها في منظور خاطى من المستحيل شخص من البدايه كان متردد ويحاول طول الوقت ايجاد حل افضل لهم يكون تفكيره انه الكتاب مختلف عن الحقيقة يقرر يدمر العالم فقط



#حرق_هجوم_العمالقة تكملة : كان فعلا اعمق من هذا رغبته بإزالة كل شي عندما ذكر كتاب إرمين وانه مختلف عن الحقيقة وشعر بخيبة امل من اختلاف الواقع لانه سنين كانو يعيشون انه حريتهم كانت بعد انهاء العمالقة و رؤية البحر لكن يطلع الواقع مختلف وهو بسبب احتكار وكره العالم ومحاولة قتلهم







#حرق_هجوم_العمالقة ادري انه المنظور كان سؤال ميكاسا عن مشاعرها بس بعد ما شفت حيرة ايرين في شابتر ١٣١ ان ايرين يتسأل اقرب شخص له كيف ينظر له بعد تفكير بالابادة شعر بانه وحش وكمان وضحت انه ارمين وميكاسا ينظرون لجانب اخر لايرين وما يدركون الجانب الحقيقي او تجاهلوا هذا الجانب







#حرق_هجوم_العمالقة كلمات لم تكن مجرد محادثه عابرة ايرين يتحدث عن نفسه لااحد يرغب بالذهاب للجحيم بيده وهو يعلم عن سوء مايحدث لكن عبء شي ما يجعله يقفز إليها بسبب انه لا يترك خيار له بيئة العالم اجبرته على القفز للجحيم وربما يصبح امل لكن لايعلم ماذا سيتغير الا اذا استمر في التقدم







#حرق_هجوم_العمالقة ايرين كان يتسأل راينر عن سبب موت والدته وموت شعبه بذنب لم يرتكبوه رغم ان العالم كان شاسع لموافق احد التفاوض معهم او تقبل رغبتهم بالسلام، رغم حزن ايرين على والدته وشعبه لم يقم بالقى اللوم على المحاربين لانه ليس بيدهم حيله مثله









#حرق_هجوم_العمالقة في نقطة مهمه هنا قرار ايرين في الابادة وتصميمه على فعلها كان لان منظوره ان جميع من يقع خلف البحر هم اعدائه بسبب الذكريات مثل ما تم تلقين الناس أن البرادايس جميعهم شياطين لكن اصبح مثل راينر وعاش في العالم الخارجي وعرف انه ايضا لا ذنب لبعضهم بما سيحدث







#حرق_هجوم_العمالقة هنا نقطة مهمة ايضا وهي توضح ان ايرين ابدا لم يفكر بالانتقام وايضا ابعد تلك الفكرة من عقله لان الامر اكبر من هذا ، شخص اظهر هذه الملامح ابدا ليس بشخص مسرور بأفعاله لم يجد حل افضل صمد لنهاية خطاب ولي تايبار وكلمات المشابهه لكلمات والدته جعلته يستمر في التقدم









#حرق_هجوم_العمالقة هانجي عندما تسألت ايرين عن افعاله في المارلي وهجومه قام ايرين بتغير مسار الحديث فهمت هنا ان ايرين يريد توضيح لهانجي فعلته بطريقه مبهمه عندما اخبرها ان لا شي باستطاعتها فعله نحوه و اوضح انها عاجزه عن حبسه وهو بدوره نفس ما يمر به ايرين صارخا عن طلب حل افضل









#حرق_هجوم_العمالقة ايرين تصرف بعنف امام اقرب شخصين له هم ارمين وميكاسا، ايرين وضح لارمين نقطة مهمه انه يلينا و زيكي لم يتلاعبون بتفكيره وانه حر بالقرار الذي يسير عليه ربما أراد التلميح له انه لا يسير معهم و تحدث معهم بسوء لسبب معين وربما اراد ابعادهم عنه لحمايتهم من شي مجهول





#حرق_هجوم_العمالقة وهنا يؤكد كلامي في ابعادهم عنه لانه كان طول حديثهم لم يذكر موضوع رغبته في معرفه مكان زيكي وكان يتحدث بالسوء عنهم وجعلهم يكرهونه لكن عندما دخلو للغرفة قال انه ضرب ارمين لانه لم يعترف بمكان زيكي



#حرق_هجوم_العمالقة ايرين صرح عن هدفه الذي يخطط له منذ البدايه عزيمته في حماية من حوله وكسب حرية شعبه،اعترف انه تبقى له فقط اربع سنوات لإنجاز كل هذا، ايرين تخلى عن حياته وانسانيته من اجل هدفه،اصراره على التقدم مهما كان ما يعيقه، ايسا رسم هذي الفريمات وهو يجرح نفسه ليظهر عزيمته









#حرق_هجوم_العمالقة حتى جان والتحالف جميعهم مدركين لفعلت ايرين وتفعيل خطة دك الارض تصرف ايرين اناني صحيح لكن لم يفعل ذلك من اجل نفسه بل من اجل حماية من يعتبرهم عزيزين عليه و حماية شعبه، اجبر على التصرف واتخذ قرار اناني وفضيع من اجل حمايتهم









#حرق_هجوم_العمالقة نقطة جانبيه ودي اوضحها عن ايرين في الاغلب بعضهم انتقدو ايرين الحالي وكانو يفضلون القديم وهو في الحقيقة ايرين نفسه ما تغير الشي الوحيد المختلف فيه صار اكثر هدوء اما في السابق كان سريع الغضب وهجومي بدون تفكير للاضرار وقليل الصبر

#حرق_هجوم_العمالقة تكمله: لكن تفكير ايرين الحالي هو ذات القديم، دائما كان يرفض يخضع لرغبات اي احد ويعتبر انه سلب حرية شخص عقابه هو اخذ حريته حتى ليفاي ادرك هذي الصفه فيه والموسم الرابع اظهر هذا الجانب منه اكثر واظهر عدم رغبته ايضا للخضوع لرغبة العالم بقتلهم





#حرق_هجوم_العمالقة هذه شخصية ايرين من البداية تقدم بقراره لانه كان دائما يشاهد الأشخاص العزيزين عليه يموتون امام عينه كان ينتقد ويلوم ذاته، كان لديه القوة ولم ينقذهم ايرين الان تحرك واتخذ قراره ،أراد ايقاف التضحيات التي كانت ستستمر بعد مماته هو فقط يريد ان يعيشوا بسعادة.





Download PDF

Add a comment

Similar news